يضافر مدير المستشفى وفريق عمل كورونا الجهود مع الجهات الإنسانية الفاعلة لزيادة الوعي حول كوفيد-19

7 تشرين الأولّ / أكتوبر 2020. بيروت، لبنان – تآزَر كلّ من مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي (RHUH) الدكتور فراس أبيض وطواقم الأطباء والممرضات والموظفين التقنيين من فريق كورونا، مع الأمم المتحدة في لبنان وشركائها، في دق ناقوس الخطر في شأن الزيادة المقلقة في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في لبنان، وفي حثّ الجميع، من أفراد وقطاعات، على وجوب الإلتزام بالإجراءات الوقائية.

أكد مدير المستشفى الدكتور أبيض "أن المستشفيات في لبنان ستبلغ طاقاتها الإستيعابية الكاملة قريبا، سواء لجهة عدد الأسرّة في وحدات العناية المركزة أو أجهزة التنفس الصناعي" أضاف "نستطيع احتواء فيروس كورونا إذا سارعنا الى إتخاذ إجراءات عاجلة. الإجراءات الوقائية بسيطة لكن هناك كثير من الناس لا يلتزمون بها ولا يحافظون على المسافات الآمنة أو يرتدون الأقنعة في شكل غير سليم، تحت أنوفهم، أو لا يرتدونها مطلقا، أو يتناقلون كلاما من نوع أن الفيروس ليس موجودا أصلا. ولسوء الحظ، فيروس كورونا موجود ويصيب أكثر من 1000 شخص يوميا في لبنان. ونحن بحاجة ماسة الى إيقاف انتشاره، ونطلب من الناس بإلحاح بوجوب العمل معنا ومساعدتنا على وقف انتشار الفيروس.

تتاح، منذ السادس من تشرين الأول، 20 في المئة فقط من أسرّة العناية المركزة في لبنان، وفقد  424   شخصاً حياتهم ، من أصل 46,918 حالة تراكمية.[1] ومعلوم أن التجمعات الإجتماعية على إختلاف أنواعها من حفلات الزفاف والجنازات والحشود في الحانات والمطاعم أو في أي مكان آخر، والمرافق العامة التي تقدم الخدمات الأساسية- بما فيها المختبرات والصيدليات والعيادات وبعض المستشفيات- هي أماكن ينشط فيها خطر الإنتشار والعدوى ويجب على الجميع، من دون أي تردد، تطبيق التدابير الوقائية الصارمة.     

قدّم الدكتور أبيض مع ستة عشر عضوا من فريق كورونا في مستشفى رفيق الحريري الجامعي رسائل، على شكل مقاطع فيديو مسجلة، لزيادة وعي الناس واليقين بأن كوفيد-19 هو واقعي، حقيقي، ويؤثر عليهم، على اختلاف فئاتهم العمرية في لبنان. ويطلب المدير والطبيب والممرضات والموظفون الفنيون في مستشفى رفيق الحريري الجامعي من كل فرد حماية نفسه وعائلته من خلال اتخاذ كل التدابير الوقائية.

تقول منسقة الأمم المتحدة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية في لبنان نجاة رشدي "نحن جد ممتنون للفرق الطبية والأطباء والممرضات والموظفين التقنيين على جهودهم الهائلة والمستمرة لمواجهة كوفيد-19 ووقف انتشاره، وهم يعرضون حياتهم يوميا للخطر من أجل إنقاذ حياة الآخرين" أضافت "بينما نضمّ صوتنا الى أصواتهم، دعونا نضاعف جهودنا لضمان إستمرار إشراك الشعب في تتويج نجاح كل المحاولات في سبيل

 ذلك. معا، يمكننا ان نقلب الواقع ونحد من الإنتشار والإنتصار على الفيروس القاتل من خلال اتخاذ تدابير وقائية من شأنها أن تساعد في وضع حدّ للخسائر المتمادية في الأرواح وفقدان الوظائف والإضطراب الكبير في التعليم والبلبلة الهائلة التي تسود في مختلف أوجه الحياة الطبيعية".

ستعمل مستشفى رفيق الحريري الجامعي والأمم المتحدة في لبنان والشركاء من الحكومة والمجتمع المدني على إغراق المنصات الرقمية برسائل توعية، عبر فيديوهات وتوصيات مقدمة من فريق المستشفى. لأن رفع مستوى الوعي بين السكان والترويج المكثف للتدابير الوقائية والسلوكيات يعتبر جزءا من إستجابة الأمم المتحدة لوقف كوفيد-19 وذلك من خلال إستراتيجيات التواصل والمشاركة المجتمعية. وتشمل الإستجابة أيضا خطط استجابة متناسقة فورية وإجراءات لاحتواء انتقال الفيروس، مثل توفير المساعدة الفنية والإمدادات الصحيّة والخدمات والمعدات وبناء القدرات.

قم بتنزيل رسائل فيديو مستشفى رفيق الحريري الجامعي وانشرها لمحاربة كوفيد-19 في لبنان:

https://www.dropbox.com/sh/ump4pex47sfb341/AAAgqyHAcpIbG_qldZsVCFS2a?dl=0

شارك مقاطع الفيديو: إتبع #أوقف_كوفيد #حافظ_على_صحتك #الحل_ّ بإيدنا

#StopCOVID #StayHealthy #ItsInOurHands

شارك الرسائل التي ستساعد العائلات على حماية نفسها ووقف الإنتشار المقلق للفيروس من خلال الإلتزام بالإجراءات الوقائية:

  • اغسل يديك بشكل متكرر.
  • حافظ على مسافة آمنة لا تقل عن متر واحد.
  • إرتد قناعا إذا تعذر عليك التباعد الجسدي.
  • غطّ فمك عند السعال أو العطس
  • طبّق إجراءات التعقيم والحماية الإضافية في المنزل وفي مكان العمل.

****************

تعرّف على المزيد من التحديثات اليومية التي تقدمها المراجع الصحيّة الوطنية والعالمية:

بالعربية:

https://www.who.int/ar/emergencies/diseases/novel-coronavirus-2019

https://www.moph.gov.lb/ar/Media/view/32419/1/covid-19-

http://drm.pcm.gov.lb/

https://corona.ministryinfo.gov.lb

بالإنكليزية:

https://www.who.int/emergencies/diseases/novel-coronavirus-2019

https://www.moph.gov.lb/maps/covid19.php

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

مستشفى رفيق الحريري الجامعي:

نسرين الحسيني، husseini-n@hotmail.com  هاتف: 009613680336

جومانا بريش، joumanabreish@hotmail.com  هاتف: 009613015430

الأمم المتحدة لبنان:

بلانش باز، bbaz@unicef.org  هاتف: 009613331874

هالة حبيب، hhabib@who.int  هاتف: 009613870459

نادين ر. أبي زيد ضو، daou@un.org  هاتف: 0096176348486

 

[1] منظمة الصحة العالمية لبنان COVID-19 الموجز اليومي، 6 تشرين الأول/أكتوبر 2020

 

 

 

 

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لبنان 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مقدونيا الشمالية مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس